رغم وعودها لهلا.. التنمية الأجتماعية تتجاهل قضية مواطنة وتزيدها مرارة ..والأخيرة تهدد بالانتحار؟؟!!